المواضيع الأخيرة
» عذاب القبر كذب و خرافه بالدليل القرآني .
الأربعاء أبريل 13, 2016 12:05 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» تناقضات احاديث ما يسمى " الدجال " هل هو خرافه -
السبت ديسمبر 12, 2015 2:28 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» " انواع الكائنات الفضائية " بالتفاصيل الدقيقة وفصائل كل جنس
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:39 am من طرف سيد الحقيقة

» خطير : المخطط الكارثي والقريب - فيديو " سلاح هارب في سبتمبر القادم"
الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 3:34 am من طرف سيد الحقيقة

» الي اي مدى اختلفت البشرية عرقيا بالعالم الداخلي - اريد ان ابحث عنalien Different peoples هذا
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:55 am من طرف سيد الحقيقة

» سلسلة أسرار مخفية حقيقة جوف الأرض
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:52 am من طرف سيد الحقيقة

» بالفيديو.. شاهد الظاهرة الغامضة لاختفاء مياه "البحيرة المفقودة" كل ربيع ؟؟ من اين تاتي ومن اين تعود ؟؟ دون ادنى شك عندا انها مرتبطه بالعالم الداخلي
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:46 am من طرف سيد الحقيقة

» أطباق طائرة حول المسيح عيسى
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:10 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow

» هل مصطلح (( الملكيه الفكرية يعيق انتشار العلم )) وهل هو محرم ام مباح .. وكيف يكون ملكيه فكريه ؟؟ فكرة اردت ان اوصلها للعلماء العرب
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:01 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow


أنفاق دولسي التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

اذهب الى الأسفل

أنفاق دولسي التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض

مُساهمة من طرف A × آآلQ شنوآآن × A في الأربعاء أبريل 29, 2015 6:15 am

أنفاق دولسي التي تصل بين أمريكا وعالم جوف الأرض
للأمانه اللعلمية منقول / بقلم الكاتب الوليد الرويسان الخُصيلي الشريفي




صورة فيليب شنايدر

لقد ذكر المهندس الجليلوجي (( فليب شنايدر )) الذي أشرف على حفر هذه الأنفاق العملاقة التي تصل بين عالمنا الخارجي وعالم جوف الأرض الداخلي .. وهي موجودة فعلا بصحراء نيفادا الأمريكية..

(( فهي قاعدة عملاقة كأنها مدينة تحت الأرض بأنفاق وكهوف محفورة بها مباني وقنوات مائية تجري السفن العملاقة في جوفها .. فهي شيءً من العظمة لا نعرفة وهي أنجاز أمريكي سري عظيم .. يربط بين عالم جوف الارض وعالم سطح الأرض .. وتستطيع أخي الكريم أن تلاحض القنوات المائية والألات الننوية والمعدات الغريبة .. فهذه أنفاق موجودة وهذه صورها وهي تربط العالم الخارجي بالداخلي .. وقد كشف المهندس الموكل بحفرها .. المهندس فليب شنايدر .. كل أسرارها .. وقال أن أمريكا الماسونية تتعاون مع سكان جوف الأرض .. لأحلال النظام الجديد العالمي لتملك الأرض كلها مع سكان جوف الأرض .. وهم ليسم كائنات فضائية أبدا بل هم من البشر من سكان جوف الأرض وهم وراء الأختفاءات التي بمثلث برمودا .. وأمريكا تظلل وتقول أنها كائنات فضائية .. ومن ناحية أخرى تجحد وجودهم لتظلل على الناس لأحلال النظام العالمي الجديد (( يقصد نظام المسيح الدجال )) وذكر الكثير الكثير من الخفايا والدسائس وأظهر للناس كيدهم .. فلــفليب شنايدر الكثير من المحاضرات المسجلة بالفديوات التي يبين فيها حقيقة سكان جوف الأرض وبعضها يشرح فيها لساعات .. لاكنها للأسف باللغة الأنجليزية ويجب ترجمتها .. وقد أغتيل العالم الجيلوجي من الأستخبارات الأمريكية ومات موتا غامضا .. وهو مختنق بوتد أله الكمال))

وهذا هوا الفديو المبين لحقيقة وجودها فهي تربط بين سكان جوف الأرض (( الغراباء الأرضيون)) وبين أمريكا



الغرباء الأرضيون (( سكان جوف الأرض والعالم البشري السفلي )) :





وهذه أحدى محاضرات فليب شنايدر التي ذكر فيها كل شيء عن العالم الداخلي وعن أنفاقدولسي وعن الأطباق الطائرة





وهذه صورة للنفق الذي تعبر من خلاله غرف الكبسولات .. بسرعة ألف ميل تقطع ما بين عالم سطح الكرة الأرضية وسطح عالم جوف الكرة الأرضية



وهذه هي القنوات المائية التي تجري بها السفن العملاقة وهي بجوف أنفاق دولسي ..؟؟











فهذه حقيقة العالم السفلي البشري ((عالم أمم ياجوج ومأجوج )) .. !!



فأن هنالك الكثير الكثير من الأسرار الغريبة التي أفشاها المهندس فليب شنايدر عن عالم جوف الأرض التي لا نعرف عنها ألا القليل .. فمن الأسرار ما قاله على أحدا القنوات الفضائية انه قال: ((كانتمهنتي أني كنت أعمل على توسيع قاعدة (( دولسي السرية)) بالحفر تحت الأرض على عمقميلين ونصف في المستوى السابع ,, وذلك بحفر شبكة أنفاق بمساحة معينة وعمق معين , ومن ثم تفجيرها للحصول على منطقة فارغة واسعة تلحق بالقاعدة . فكانت مهمتي هي معاينةنوع الصخور بهدف انتقاء نوع التفجيرات الملائمة لها , فحينما كنا نحفر بداخل الأرض ظهر وبدا لنا من أسفلنا مغارات من الكهوف المنحوتة من قبل بطرق هندسية فنزلنا فيها حيث وجدنا شبكاتمن الأنفاق محفورة مسبقاً !! ,, وفيها بعض الأجهزة الغريبة , ثم لاحظنا وجود تلكالكائنات التي عرفت فيما بعد أن اسمهم الرماديينalien Greys . فأطلقت النار على اثنينمنهم , فاشتبكنا معهم وكنا في ذلك الحين ثلاثين فرداً فقط , لكن نزل أربعين فرداً مدداً لنا بعد بدءالمعركة , وجميعهم قتلوا لقد فوجئوا بنا تماماً مثلما فوجئنا بهم !! كنا تسعة وستينشخصا لم ينجوا منا ألا ثلاثة , ولم يقتل من تلك الكائنات ألا أربعة على ما اعتقد , لقدكانت أسلحتهم غريبة جدا ,, ولم تكن طلقاتنا العادية تستطيع الوصول أليهم كأن هنالكشيء يوقفها!! أو جهاز متطور




فاعتقد أنهم كانوا جاهزين لمثل هذه المواقف ,, على أية حال اعتقد أننافاجئنا قاعدة فضائية كاملة تقبع تحت الأرض هناك , وعرفت فيما بعد أن لهم الكثير من القواعد في أنحاء مختلفة من المعمورة, ولقد أصبت في تلك المعركة إصابة بالغة فقدأصبت بشيء فتح ثقبا في صدري وتسبب لي بمرض السرطان..؟؟

وهذه صورة فليب شنايدر وهوا يريهم الفتق الذي أصاب صدره من هذا السلاح الغريب


ويقول فليب شنايدر :كما أنني قلق جداً حيال تصرفات الحكومة الفدرالية , فهم يكذبون على الشعب ويحجبون المعلومات عن سيناتوراتمجلس الكونجرس ,خصوصا معلومات المخلوقات التحت أرضية وقال أيضا أن الولايات المتحدة تحاربت ضد الأطباق الطائرة عام 1979 وقد شاركت أنا في هذه الحرب ضد هذه المخلوقات .وانه قبل ذلك كانت هناك اتفاقية بين أمريكا والمخلوقاتالتي تسكن جوف أرضنا تسمى بمعاهدة جر يادا Greada treaty عام 1954 م


وتنص المعاهدةأنه بإمكان بشر سكان جوف الكرة الأرضية أن يقوموا بأخذ كمية من الأبقار والحيوانات لتجربة عملية زرع أجهزةعليها أولاً ثم بإمكانها أن تقوم بممارسة عمليات الزرع على بعض البشر اللذين يقومونبانتقائهم بشرط تزويد الحكومة بشكل دوري بأسماء الأشخاص اللذين تتم عمليات الزرع عليهم

لكن مع مرور الوقت بدا سكان جوف الأرض من الرماديين يخالفون الأعداد المنصوص عليها ضمن الاتفاقية ثم توقفت تماماً عن إعطاء أسماء البشر الذين يتم إجراء التجارب عليهم مما يعني خرق بنود المعاهدة..!!

وذكر أيضا أن هنالك أعراقا من البشر بجوف الأرض .. من الأعراق البشرية النادرة التي لا نعرف عنها شيئا..؟؟ وأفاد أيضا أن الأطباق الطائرة مصدرها من جوف الأرض ..؟؟؟







وهذه طائرات أشار فليب شنايدر أنه تم تطوريها من قبل أمريكا بالتعاون مع سكان جوف الأرض وهي تشبه الأطباق الطائرة :



وهذا فلم وثائقي سوف ترون العجب مما طورته أمريكا من خلال حلفها مع سكان جوف الأرض بواسطه أنفاق دولسي :


صورة فليب شنايدر مع زوجته وبنته قبل أن يُغتيل


وقد اغتيل فليب شنايدر من المخابرات الأمريكية الماسونية العليا .. بسبب إفشائه لهذه الأسرار التي قالها في محاضراته ولقاءاته بالقنوات وتقول زوجته أن زوجها لم يمت وأن الجثة التي جلبوها لها وقالو أنه زوجها ليست جثمان زوجها فليب .. بل هي جثة أخرى فتؤكد ان أصابع يد فيلب كانت مبتورة لاكن أصابع هذه الجثة ليست كذالك .. وتقول أني أشك في الوضع .. فزوجي قد قتلته جهات سرية مجهوله .. ؟؟ أو قد أختطفته ..!!

هؤلا صنف من أصناف يأجوج ومأجوج وتسميهم أمريكا بالرماديين لأن لون بشرتهم رمادي وهم الذي ذكرهم فليب شنايدر .. وهذه صور حقيقية لبعضهم ..!! وهم من بشر سكان جوف الأرض ..!!















وهذه أخرى فهم أنواع متعدده والعياذ بالله منهم :



وهذا من أكبر الادلة على بشاعة جرائم يأجوج ومأجوج من أمة الرماديين وتجبر أمريكا الملعونة حيث انه وقعت جرام قتل من قبل هذه الاصناف من يأجوج ومأجوج في البرازيل وامريكا وكل البلاد دون ان يعلم بذالك أحد واليكم صور جريمة من جرائم الرماديين يأجوج ومأجوج بتستر من أمريكا العينة تحذير أن الصور لا تصلح لذوي القوب الضعيفة:


بعض من صور فسادهم وتجاربهم على البشر .. تحذير الصور مرعبة ..؟؟


الصور تم حذفها مراعاتا لمشاعر القراء


فهؤلاء هم أصحاب الأطباق الطائرة .. وهم سكان جوف الأرض ..!! كما ذكرهم فليب شنايدر ..!! وهذه هي التجارب التي سمحت بها امريكا أن يقيمها هاؤلا على البشر ..!! فهم موجودون فعلا .. وحقيقة لا يمكن نكرانها أبداً ..!! فهناك الكثير الكثير من الحقائق المؤكدة عنهم غائبة عنا ..


فهم من الأرض حقا حتى أن رسول الله صلى الله علية واله وسلم أخبرنا بأننا سنقالتهم حيث قال: (( لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوماً عراض الوجوه .. كأن أعينهم حدق الجراد .. (( يعني عيون الجراد)) كأن وجوههم المجان المطرقة .. (( الدروع المضربة )) .. ينتعلون الشعر .. (( نعالهم من الشعر )) .. ويتخذون الدرق .. (( لباس ظيق معدني هو بمثابه الدروع الخفيفة )) .. حتى يربطوا خيولهم بالنخل)) فسبحان الله العظيم .. فالكائنات الفضائية ما هم ألا بشر من سكان جوف الكرة الأرضية .. وهم طوائف وأعراق متعددة من طوائف يأجوج ومأجوج وغيرهم من أمم جوف الأرض .. وقد كتب الله علينا قتالهم في أخر الزمان ..



وهذه صورة جرادة الفرس وهي توجود .. بشبة الجزيرة العربية .. بالربع الخالي .. فقارنوا بين عيون هؤلاء القوم وعيون الجراد ... صدق الله ورسوله حيث قال : لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما كأن أعينهم حدق الجراد أي عيون الجراد .. أعوذ بالله منهم ومن كيدهم




وهذه عيون جرادة معتادة قارنوا وجه المقاربة بينهم

سبحان الله العلي العظيم .. صدق رسول الله .. فأننا سنقاتل هؤلاء أقوام من معشر جنس هؤلاء .. التي كأن عيونهم حدق الجارد



فهذه هي الحقيقة .. فموضوع فليب شنايدر موضوع مهم وخطير ويبين الكثير الكثير من الحقائق الخطيرة ..

وحتى أن الرئيس الأمريكي أوباما صرح بعلاقه بلاده بما يسمون بالكائنات الفضائية حيث

قال إن هناك تواصلاً بين واشنطن وتلك الكائنات فهذا مما جاء
التلفزيون الصيني به حيث جاء : أوباما سيعلن قريباً عن علاقة بلاده بالمخلوقات الفضائية





سبق- محمد عسيري: قال التلفزيون الصيني الرسمي إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يستعد لكشف تفاصيل حول علاقة الولايات المتحدة بمخلوقات فضائية عاقلة وذكية، فيما أبدت تقارير إعلامية أمريكية تحفظها على الخبر الرسمي الذي بثته القناة التابعة لوكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" قبل لقاء أوباما بالرئيس الصيني في واشنطن الأربعاء الماضي.

وبحسب موقع "سياتل اكسامنر" الإخباري، الذي وضع رابطاً للتقرير التلفزيوني، فإن "شينخوا" أكدت أن أوباما يستعد لكشف حقيقة أن هناك تواصلاً بين الولايات المتحدة ومخلوقات فضائية ذكية، وأنها بالفعل وصلت إلى الأرض، ملمحاً إلى أن الصين تعلم بتلك المخلوقات أيضاً، وأن تلك المخلوقات ستعطي الثقة للدولة التي تسبق في الإعلان عن وجودها.


من جانبه علق الصحفي الأمريكي مايكل كوهين على تقرير "شينخوا" بقوله: عندما يعلن تلفزيون رسمي أن المخلوقات الفضائية والولايات المتحدة ستشكل القيادة الجديدة للأرض، فإن ذلك يعني أن هناك حرباً باردة قادمة بين الولايات المتحدة والصين على كسب ود المخلوقات الفضائية.


ورأى محللون آخرون أن بث مثل هذا التقرير يعني أن هناك مخاوف صينية من أن تفوز الولايات المتحدة بود "المخلوقات الفضائية" في حال كانت موجودة بالفعل، ولذلك استبقت إعلان واشنطن عن ذلك ببث هذا التقرير

(( وقد جاء بأخبار العربية ))

رائد فضاء أمريكي يطالب أوباما بكشف حقيقة المخلوقات الفضائية


حيث جاء بالخبر أن رائد فضائ أمريكي أكد (( أننا لسنا لوحدنا )) ..؟؟..؟؟؟

فأن أمريكا فعلا لها علاقات مع سكان جوف الأرض ..!! كما قال المهندس الجلوجي فليب شنايدر

فموضوع فليب شنايدر موضوع مهم وخطير
avatar
A × آآلQ شنوآآن × A
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تااااااابع لما سبق المصادر: http://www.apfn.org/apfn/ex_wifePhil.htm http://en.wikipedia.org/wiki/Philip_Schneider http://www.apfn.org/apfn/phil.ht http://www.apfn.org/apfn/cynthia.ht http://www.philschneider.org/

مُساهمة من طرف A × آآلQ شنوآآن × A في الأربعاء أبريل 29, 2015 6:28 am

ملف فيليب شنايدر


فيليب شنايدر عالم جيولوجي ، ومهندس كيميائي متخصص ببناء معامل الأبحاث البيولوجية ، عمل لدى الحكومة الأمريكية لأكثر من 15 عام ، شارك فيها ببناء عدة قواعد أمريكية تحت الأرض ، كما قام ببناء معامل في القواعد تحت الأرضية ، لم يكن دوره يقتصر على بناء المعامل والتأكد من الخصائص الأمنية للقواعد والمعامل البيولوجية ، بل كان يتابع باستمرار هذه المعامل للتأكد من سلامتها وعدم وجود تسربات فيها ، وفي أحدى زياراته لقاعدة في نيو مكسيكو ، وبعد أن قام بأجراءاته المعتادة لتفريغ الغازات المحتبسة في القاعدة ، اظطر هو كرئيس للمهندسين ومساعد له للنزول إلى أسفل القاعدة وهو الأمر الذي يتطلب تصريحاً أمنياً عالياً كان يحمله ، وهناك في باطن الأرض شاهد فيليب ما سيغير حياته إلى الأبد ، وما سيظطر لاحقاً لدفع حياته من اجل كشفه ، لقد وصف ما رآه بأنها مجموعة من الكائنات الرمادية لها هيئة تشبه البشر ، وقامة أقصر بقليل ، وما يميزها هو أن أجسامها تبدو مخاطية ، وسرعان ما هاجمته تلك المخلوقات مما أظطره لإطلاق النار عليها للدفاع عن نفسه وكانت المفاجأة الأكبر ، أن الرصاص غير مجدي مع تلك المخلوقات ، ووصف أحد تلك المخلوقات عندما تلقى الرصاصة في صدره بأنه مسح عليها بيده فالتأم الجرح وكأن أي أذى لم يصبه ، عندها حاول فيليب الهروب منهم إلى المصعد للرجوع إلى سطح الأرض ، وفعلاً استطاع الهروب ولكن صاحبة لم يفلح في ذلك أبداً فقد هاجمته تلك المخلوقات وأمسكته ويعتقد فيليب أنها قتلته .


بعد هذه الحادثة علم فيليب أنه تعرض لما يعرف بمخلوقات الكواكب الأخرى ولكنه لم يتوقع أن يراها تحت الأرض وفي المعامل التي أشرف على بنائها وتحت علم الحكومة الأمريكية ، غيرت هذه الحادثة مسار حياة فيليب فقد جمع في سنواته اللاحقة كل الحقائق المتعلقة بهذا الموضوع ، وبدأ بإلقاء محاضرات في الجامعات والمعاهد وفي الأماكن العامة ليحذر الشعب الأمريكي من الحقائق المرة التي توصل إليها ، والتي تعرض من اجلها إلى أكثر من 10 محاولات اغتيال ، يعتقد أن الله أنجاه منها ليوصل رسالته إلى الناس ، أحدى هذه المحاولات أودت بأصابع يده ، الأمر الذي تراه واضحاً في المحاضرات المنشوره له، وبعد سنتين من تلك المحاضرات في عام 1996 وجد فيليب مقتولاً في بيته وسرعان ما استطاعت السلطات المحلية تلفيق قصة يئسه ومرضه وانتحاره ، الأمر الذي نفته زوجته السابقة مؤكدة أنها تعرفه أكثر من أي شخص آخر وانها عاشت معه ما يكفي لتعرف مدى إيمانه وصبره ، وعدم يئسه من الحياة مع مرضه المزمن الذي كان يعاني منه ويصارعه من أجل البقاء يومياً.


وهذا هو نص الرسالة التي كتبتها زوجته وأرسلتها للعالم ليعرفوا حقيقة اغتيال زوجها السابق:


A Small Introduction

Intro by Cynthia Drayer



لم أجد أي كتاب مؤلف لفيليب شنايدر يبين فيه ما توصل إليه وذلك عائد لانشغاله في آخر حياته بالسفر و إلقاء المحاضرات ، الكثير من هذه المحاضرات المسجلة تم إتلافها من قبل جهات مجهولة ، والجزء الذي استطاع أصحابه إنفاذه إلى وسائل الإعلام كان عدة محاضرات لا تتجاوز أصابع اليد ، قام أصحابه بنشرها في الأنترنت ، فقنوات الأعلام الرسمية لا تبث تلك الأشرطة ، ومن خلال هذه المحاضرات يذكر فيليب ما توصل إليه :

أن المخلوقات الرمادية التي رآها في باطن الأرض هي من كوكب الأرض وتسكن كوكب الارض من ملايين السنين ، استطاع التأكد من ذلك عن طريق معادن تم العثور عليها في الأردن في العقد الماضي ، وبعد إجراء فحوصات على هذه المعادن تبين أنها لا تنتمي إلى الأرض ، حيث أن أوزانها خفيفة جداً مقارنة بالمعادن الأرضية ، وقدرتها على تحمل الحرارة تفوق قدرة كل المعادن الأرضية بمئات الأضعاف ، يعتقد علماء الجيولوجيا أن هذه المعادن تكونت جراء سقوط نيازك على الأرض منذ ملايين السنين الأمر الذي ينفيه شنايدر مؤكداً أن هذه المعادن مصهورة ومصنعة من معادن غير أرضية وليست من نتاج الطبيعة ، مما يعني وجود كائنات متطورة عاشت قبل الجنس البشري على الأرض وأنها كانت قادرة على الانتقال بين الكواكب عن طريق تقنيات طيران متطورة باستخدام مواد عالية الكثافة لمقاومة الحرارة العالية الناتجة عن السرعة الهائلة التي يحتاجها الطبق الطائر أثناء سفره ، ويؤكد أيضاً أن الأنواع الحديثة من الطائرات السرية الأميريكية التي لم يتم استعمالها بعد ، والتي تمت هندستها وصناعتها في القواعد تحت الأرضية -"underground bases" تستخدم هذا النوع من المعادن ، الأمر الذي يؤكدة شنايدر بأن هناك تعاون علمي سري بين هذه المخلوقات المتقدمة التي تواجدت على الأرض مرة منذ ملايين السنيين والحكومة الأمريكية ، وأن قلائل جداً من القادة الأمريكان على علم بشأن تلك الاتفاقيات

كما يؤكد شنايدر أن الغواصات النووية الحديثة تمت صناعتها بمساعدة تلك الكائنات ، حيث أن المواد المصنعة للأنواع المتقدمة من تلك الغواصات مجهولة وغير موجودة على سطح الأرض ، وهي نفس المواد التي تم العثور عليها في الأردن والتي يعتقد أنها توجد بأعماق سحيقة من جوف الأرض ولذلك يتم صناعة أعداد قليلة منها ، وهذه الغواصات تملكها الولايات المتحدة كما يمكلها الاتحاد السوفيتي السابق ، وأنهم امتلكوها في وقت متقارب الأمر الذي يدعو للتساؤل حيث أن فترة السبعينات من القرن الماضي التي تعرف بفترة الحرب الباردة ، تجعل من المستحيل وجود أي تعاون علمي الأمر الذي يعني استحالة حصول تعاون عسكري في مجال هذه الصناعات ، يجيب شنايدر عن هذا التساؤل بأن التعاون العسكري قائم بين الخبراء الروس والأمريكان منذ بداية الستينات


وأنه كان يتم تدريب العلماء الروس في القواعد تحت الأرضية الأمريكية التي تتواجد بها المخلوقات الفضائية  هم غير ذالك كانوا من أهل الارض منذ ملايين السنين لاكنهم لهم عالهم تحت الارض منعزل ومختلف عن عالمنا تقولالحكومة ان منهم من هم في الفضاء لا اعلم عنهم الكثير، لاكن انفاق دولسي وهناك يتدرب الطرفان ويتعاونون في مجال الصناعات النووية والأسلحة المتقدمة ، الأمر الذي يجهله الشعب الأمريكي حيث يعد مخالفاً لقوانين الحرب الباردة ، هذه الحقيقة مع حقيقة أن عملاء الاستخبارات الروسية كانوا يتواجدون في أمريكا ، وأن هناك جهة داخل الحكومة تحمي هؤلاء العملاء وتمنع التعرض لهم من قبل الحكومة الأمريكية ، أدت إلى قتناع وتؤكد شنايدر بأن هناك حكومة داخل الحكومة الأمريكية هي التي تسيطر على مجريات الأمور وتتحكم بالمجال الذي يسمح باستمرار الحرب الباردة وأن لها سيطرة كاملة على جهاز الاستخبارات الأمريكي ، (( يعني حكومة المسيح الدجال التي تحكم الأرض من جوف الأرض )) وهي التي تضع الخطط والميزانيات لإنشاء القواعد تحت الأرضية ، وهذا ما يقود فيليب إلى العتقاد بأن هناك حكومة واحد تحكم الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية بالخفاء وأن قلة من القادة الوطنيين الأمريكان على علم بهذه الحقيقة.

يسمي فيليب هذه الحكومة "الحكومة الخفية " - "Secret Government" حيث يؤمن ويؤكد أنها ستحكم العالم أجمع بما أنها تحكم أكبر قوتين على وجه الأرض ، وهي روسيا وأمريكيا



ويؤمن ويؤكد شنايدر أن هذه الحكومة تقاد من أشخاص مجهولين ، وليس من قبل الرموز التي نراها في الإعلام ، وأن لها أهداف تختلف عن تلك الأهداف التي وضعها الآباء المؤسسين لأمريكا . ( ملف ولييم كوبر يحتوي معلومات مطابقة ومؤكدة لهذه الحقيقة ) وهي تسيطر على كل القادة والساسة أصحاب القرار في أمريكا والعالم كما أنها تسيطر على كل اقتصاديات الدول وهذه الحكومة تدار من قبل أشخاص أعلى من الرؤساء الظاهرين.

كما أنها ومنذ منتصف القرن الماضي قامت بإنشاء 129 قاعدة تحت الأرض بعض هذه القواعد بحجم مدينة كاملة وبعضها يتكون من عدة طوابق ، وأن هذه القواعد متناثرة في أنحاء أمريكا ويتم التنقل بينها عن طريق قناة ضخمة يربط هذه القواعد يستخدم تقنيات كهورمغناطيسية كما تقنيق الأطباق الطائرة للانتقال السريع بينها ، وبين سطح الأرض الخارجي وسطح جوف الكرة الأرضية الداخلي كما أن هناك عشرات الآلاف من الأشخاص يعيشون في تلك القواعد ، والبعض منهم يعتقد أن الحياة فوق سطح الأرض خرافة..؟؟؟ .



وأنها تستخدم تلك القواعد السرية لتطوير تقنيات عسكرية وأخرى بيولوجية وأخرى للتحكم بالأرض ، حيث يعتقد أنهم قاموا بالثمانينيات من القرن الماضي بإنتاج أدوات قادرة على إنتاج زلازل ذات قدرات تدميرية وتوجيهها في أماكن معينة من الأرض.

كما يؤمن ويؤكد أن كل أنواع الفيروسات الحديثة يتم إنتاجها في المعامل البيولوجية في هذه القواعد ، وأن الفيروسات الحديثة ليست أمراض من صنع الطبيعة وأن أمراض العصر المستعصية تسببت بها تلك الفيروسات والتي هي من صنع الإنسان "Man Made Viruses"...؟؟

أما عن التمويل اللازم لإنشاء تلك القواعد الضخمة حيث القاعدة الواحدة تفوق تكلفتها 30 مليار دولار ، والحكومة الأمريكية تنفق ما يقارب التريليون دولار سنويا عن طريق ما يعرف بالميزانية السوداء "BLACK BUDGET" ، وهي ميزانية تستخدم لتمويل هذه المشاريع الضخمة والهدف المعلن منها هو دعم الصناعات العسكرية الأمريكية وتطويرها.


ويقول شنايدر ويؤكد أن الميزانية السوداء تأتي من تجارة المخدرات العالمية ، حيث أن جهاز الاستخبارات الأمريكي يقوم بالإشراف على شبكات المخدرات في العالم عن طريق بيعها بواجهات عصابات المافيا وتجار المخدرات ومن ثم القبض على هؤلاء التجار ومصادرة أموالهم وتسخير أرباحها للميزانية السوداء.

التساؤل الذي أقلق شنايدر وهو لماذا تسمح المخلوقات المتطورة بإعطاء تكنولوجيا عالية للحكومة العالمية أو بعبارة أخرى مالذي ستجنيه تلك المخلوقات من إعطاء هذه التقنية المتقدمة للبشر ، قاد شنايدر هذا التساؤل إلى ظاهرة أخرى في أمريكا وهي ظاهرة الاختطاف - "humans abduction"

حيث أنهم يخططون ليحكون العالم تحت حكم المسيح الدجال ..!!

تشير الأرقام التي يذكرها شنايدر أن هناك ما يقارب عشرة آلاف شخص يتم اختطافهم سنوياً في أمريكا ، الأمر المحير الذي لم يجد له الكثير تفسيراً ، وأن كثير من هؤلاء المختطفين ليس لهم جنايات سابقة أو تاريخ يفيد بتورطهم مع عصابات أو أشخاص آخرين ، وأن بعضهم لا يزالون طلاب في مراحل مبكرة، مما ينفي المزاعم التي تحيل هذه القضايا إلى قضايا جنائية لها علاقة بالقتل والاغتصاب ، أضف إلى ذلك أن بعض الحالات تم التعرف فيها إلى الخاطفين وتم إطلاق سراحهم بأوامر عليا بعد أن تبين وجود روابط بعيدة تربطهم أخيراً بأعضاء من الحكومة ، لذلك اعتقد شنايدر أن هذا الخطف كان منظماً من جهات عليا
واتهم ةأكد أن الحكومة الأمريكية متورطه في خطف واغتيال المدنيين ، تأكد شنايدر من ظنه بعد أن قابل أشخاص عاملين في القواعد تحت الأرضية ذكروا له أنهم يعملون في هذه القواعد منذ سنوات الطفولة وأنهم لا يذكرون شيء عن وجود حياة أخرى عاشوها قبل هذه الحياة ..؟؟


وهذا يفسر أهداف الخطف .. إذن هذا أحد أهداف الخطف وهو تسخيرهم عمال بالإجبار حيث لا يمكن فتح هذا المجال للتطوع نظراً لسريته . ولكن ماذا عن المسمون بالمخلوقات الفضائية كذبا وزورا :



يعتقد شنايدر أنهم يشترطون على الحكومة أن تمدهم بشكل مستمر بالبشر لاستخدامهم كفئران تجارب

وفي المقابل سييقومون بدورهم بتزويد الحكومة بالتقنيات المتطورة ، لماذا لا يقومون بالخطف بأنفسهم ؟ لإنهم يحاولون الاختفاء عين أعين البشر قدر المستطاع ولذلك فإن الاتفقاية تشمل تزويدهم بقواعد أرضية ضخمة تقع تحت سطح الأرض بعدة أميال تتم بها كل أشكال التعاون التقني العسكري ، كما أنها المقر الحقيقي للحكومة العالمية الخفية.

ويذكر شنايدر أن الطوابق الأولى لتلك القواعد مخصصة للعمال والعلماء من البشر ، وأن القواعد الأدنى هي للأشخاص الذبن يحملون تصاريح أمنية أعلى في الحكومة الأمريكية وأن بعض الطوابق غير مصرحة إلا للأعضاء الذي وصولوا إلى درجة 33 في الماسونية وهي الدرجة الأعلى رتبة فيها

وأنه في أحدى هذه القواعد في الطابق الأخير تحت الأرض يقيم القائد الأعلى للحكومة الخفية ، يعتقد شنايدر أن هذا القائد غير بشري أو أنه له قوة خفية تفوق قوا البشر ..؟؟

يعتقد المؤمنون بهذه النظرية أن الحكومة الأمريكية عملت جاهدة ومنذ بداية خمسينيات القرن الماضي باختلاق حوادث مشاهدة للأطباق الطائرة ومن ثم إثبات كذب هذه الحوادث من أجل تضليل الناس وإقناعهم بأن كل حوادث مشاهدة الأطباق اختلاق من قبل أشخاص مختلين عقلياً أو أشخاص يبحثون عن المال والشهرة ..؟؟ وهذا للتعتيم والكذب ..!! كما عمدت بإظهار ظاهرة الأطباق الطائرة بشكل مستمر كظاهرة مسلية في الإعلام ، من اجل إماتة أي محاولة جدية للحديث عنها .



ملاحظة هنالك فديوات لفليب شنايدر كانت موجودة باليوتويب لاكن الان تم حذها























عرض البوم صور الوليد أرويساني   الرد باقتباس
avatar
A × آآلQ شنوآآن × A
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع لما سبق

مُساهمة من طرف A × آآلQ شنوآآن × A في الأربعاء أبريل 29, 2015 6:34 am


فيليب شنايدر - أجندة سكان جوف الأرض (( يأجوج ومأجوج قاديمين لأجتياح الأرض ))



محاضرة سمعتها مؤخراً تحتوي معلومات تم ذكر بعضها في الملف الأول لشنايدر :

Phil Schneider - August 1995 Lecture


هناك 129 من القواعد تحت الأرضية يعملون بشكل كامل ، على عمق 5000 قدم تحت الأرض ، بعضها أعمق من ذلك ، يبلغ حجم كل واحدة منها 4.25 ميل مكعب مبنية بمواقع استراتيجية في أرجاء الولايات المتحدة مترابطه بقنوات ممغنطة تحمل قطارات سريعة

يتم بنائها من الأربعينات من القرن الماضي والهدف الأساس منها حماية الرئيس الأمريكي وأعضاء الحكومة الفيدرالية ، وربط سكان جوف الأرض بسطح الأرض (( التواصل مع بشر جوف الأرض )) بعض هذه القواعد بحجم مدن كاملة تستطيع احتواء 10000 شخص ، وبالطبع لهذه القواعد أهداف أخرى.


يتم حفر هذه القواعد عن طريق مكائن ثقب تعمل بتقنية الليزر قادرة على حفر سبع أميال في اليوم الواحد

( شاهد هذا المقطع من قناة إخبارية جواتيماليه تظهر فيها أحد هذه الثقوب الهائلة المحتملة )

أجندة المخلوقات الفضائية (( يأجوج ومأجوج سكان جوف الأرض ))



يقول فليب : منذ الأربعينات من القرن الماضي وصل إلى التحالف مع أمريكيا 11 نوع من ما يسمون بالمخلوقات الفضائية للاتصال بالحكومة الأمريكية وهم من سكان جوف الأرض ، وقد عرف اليابانيون بعض هاؤلا البشر منذ القدم وقاموا بعبادتها على أنها الآلهة القادمة من السماء ، الهدف النهائي لهذه المخلوقات هو الاستيلاء على سطح الأرض وأستعمار سطح الأرض من قبل كائنات أخرى تسكن تحت الأرض ...؟؟؟ ..؟؟؟


على هذا الكوكب محل الإنسان والحكومة الأمريكية على علم بهذا الهدف ، ولذلك تقوم ببناء عشرات القواعد تحت الأرض لإيواء أشخاص مختارين من قبل الحكومة (أعضاء الحكومة السرية العالمية) بعد الاجتياح للأرض والذي يليه إطلاق المخلوقات الرمادية القابعة تحت الأرض لتقضي على معظم البشر..!!


(( أعوذ بالله هذا ما ذُكر عن يأجوج ومأجوج وقد ذكرة فليب شنايدر )) ..؟؟ أن ظهورهم قريب ..؟؟

ويقول فليب : أن ما يقارب نصف هذه القواعد التحت أرضية ، 62 قاعدة تأوي مخلوقات رمادية من تحت الأرض مع قواعد لانطلاق الأطباق الطائرة ، تقوم المخلوقات (( يسميهم مخلوقات لعدم معرفته بنسبها )) بالتعاون مع الحكومة الأمريكية بإنتاج طائرات حربية خاصة منها مركبة B2 boombers (طائرة الشبح النسخة الأرضية من الأطباق الطائرة))





وهي مصنوعه ومكونة من معادن مصدرها كواكب أخرى(( يقصد ربما من الأراضين السبع التي بجوف أرضنا )) ولذلك لا يمكن للرادارات كشفها بالإضافة إلى قدرتها على التحليق بسرعة تصل إلى أربعة آلاف ميل بالساعة ، حيث يتم استخدامها للتجسس ، باستطاعتها الذهاب إلى الصين والتقاط صور دون أن تكشفها الرادارات والعودة في وقت الغداء !!

قواعد قديمة :


بعض النقوش القديمة وجدت على جدران الكهوف تصور قواعد لانطلاق الأطباق الطائرة


في الدقيقة 52:00 صورة للتصريح الأمني لفيليب شنايدر الذي يمكنه من الدخول للقواعد تحت الأرضية يشرح فيها طريقة التحقق للدخول عن طريق رقاقة في التصريح بالإضافة إلى التحقق عن طريق فحص العين اليمنى


في الساعة الثانية و9 دقائق يعرض شنايدر مجموعة من المعادن الغير أرضية


2475

للأسف المفيو محذوف ؟؟؟ تعتيم أمريكا
















avatar
A × آآلQ شنوآآن × A
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى