المواضيع الأخيرة
» عذاب القبر كذب و خرافه بالدليل القرآني .
الأربعاء أبريل 13, 2016 12:05 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» تناقضات احاديث ما يسمى " الدجال " هل هو خرافه -
السبت ديسمبر 12, 2015 2:28 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» " انواع الكائنات الفضائية " بالتفاصيل الدقيقة وفصائل كل جنس
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:39 am من طرف سيد الحقيقة

» خطير : المخطط الكارثي والقريب - فيديو " سلاح هارب في سبتمبر القادم"
الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 3:34 am من طرف سيد الحقيقة

» الي اي مدى اختلفت البشرية عرقيا بالعالم الداخلي - اريد ان ابحث عنalien Different peoples هذا
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:55 am من طرف سيد الحقيقة

» سلسلة أسرار مخفية حقيقة جوف الأرض
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:52 am من طرف سيد الحقيقة

» بالفيديو.. شاهد الظاهرة الغامضة لاختفاء مياه "البحيرة المفقودة" كل ربيع ؟؟ من اين تاتي ومن اين تعود ؟؟ دون ادنى شك عندا انها مرتبطه بالعالم الداخلي
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:46 am من طرف سيد الحقيقة

» أطباق طائرة حول المسيح عيسى
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:10 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow

» هل مصطلح (( الملكيه الفكرية يعيق انتشار العلم )) وهل هو محرم ام مباح .. وكيف يكون ملكيه فكريه ؟؟ فكرة اردت ان اوصلها للعلماء العرب
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:01 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow


الدجال له "جنة" تطير في السماء - ومعه "نار" كجهنم تطير في السماء - تسير معه اينما سار ؟؟ مركبة يوفو عملاقة

اذهب الى الأسفل

الدجال له "جنة" تطير في السماء - ومعه "نار" كجهنم تطير في السماء - تسير معه اينما سار ؟؟ مركبة يوفو عملاقة

مُساهمة من طرف صنشو شينى في الأحد أبريل 19, 2015 4:33 pm

الدجال له "جنة" تطير في السماء - ومعه "نار" كجهنم تطير في السماء - تسير معه اينما سار ؟؟ مركبة يوفو عملاقة



جاء في الاحاديث النبوية وتفاسير القران الكريم ان الدجال لعنه الله (يسير معه جبلان،أحدهما فيه أشجار وثمار وماء،والآخر فيه دخان ونار.يقول هذه الجنة وهذه النار).

فهذه (( الجنة والنار )) التي معه , دون ادنا شك تسير بسلطان العلم والتقينة " بالطاقه الكهرومغناطيسية " كمثل الاطباق الطائر , ولاكنها أعظم وأضخم منها بأضعاف الاضعاف فان خرج فسوف تكون جنه عن يساره خضراء اعظم من جنان الدنيا قصورا وبهاءا وجمالا وسوف تكون اكبر من حجم اكبر المدن في الارض - اكبر من القاهرة وطكيو وبكين ونيويورك - تطير في السماء بالتقنية (( الكهرومغناطيسية وعم مضادة الجاذبية )) وسيكون معه نار عن يساره فيها من كل اهوال العذاب يدخل من كفر به فيها .

فناره نار حق , ولاكنها تدخل صاحبها الجنة وتؤدي به الى رضوان الله ومغفرته اذا تحمل حرها ومسها لتبين الحق و تكذيب هذا الملعون الكافر .

واما جنت الدجال فـ "جنة حق " ولاكن من دخلها استوجب دخوله لها نار الاخرة وقال سيدنا ونبينا سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام " يخرج الدجال ومعه نهر ونار ، فمن دخل نهره ، [ اي جنته ]وجب وزره وحٌطَّ أجره [ أي ضاع أجره وكسب الوزر في الاخره ] ومن دخل ناره ، وجب أجره وحط وزره ، ثم إن ما هي إلا قيام الساعة "

وفي صحيح مسلم ، عن حذيفة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (معه جنة ونار ، فناره جنة ، وجنته نار ) اي من دخل جنته دخل نار الاخره ومن دخل ناره دخل جنه الاخرة فناره جنه الاخرة وجنته نار الاخرة .


ففتنة الدجال :
فلا تستغربون ولا ستنتكورن هذه الحقيقية فأن من أعظم الفتن التي تمر على الناس أجمع فتنة الدجال ، لذلك كان خروجه من أشراط الساعة الكبرى ، وفي صحيح مسلم ، عن عمران بن الحصين قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجال " ، في رواية : " أمر أكبر من الدجال




عل الله لهذا الدجال إمكانات كثيرة وبسببها تحصل الفتنة ومنها :
1. كما سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن إسراع الدجال في الأرض فقال " كالغيث استدبرته الريح "
2. سيتجول في أقطار الأرض كلها ، قال صلى الله عليه وسلم " ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة "
3. " معه جنة ونار ، فناره جنة وجنته نار " وقال صلى الله عليه وسلم " إن معه ماءا ونارا ، فناره ماء بارد ، وماؤه نار " وقال " وأنا لأعلم بما مع الدجال منه ، معه نهران يجيران أحدهما رأيُ العين ماء أبيض ، والآخر رأيُ العين نار تأجج ، فإما أدرَكَنَّ أحد فليأتي الذي يراه نارا ، وليُغْمِر ثم ليطأطا رأسه في النار هذه ، فيشربَ منه ، فإنه ماء بارد " إلى أن قال صلى الله عليه وسلم " فأما الذي يراه الناس ماءا فنار تحرق وأما الذي يراه الناس نارا فماء بارد عذب ، فمن أدرك ذلك منكم فيقع في الذي يراه نارا ، فإنه ماء عذب طيب "
4. وقال عليه الصلاة والسلام " يخرج الدجال ومعه نهر ونار ، فمن دخل نهره ، وجب وزره وحٌطَّ أجره [ أي ضاع أجره ] ومن دخل ناره ، وجب أجره وحط وزره ، ثم إن ما هي إلا قيام الساعة "
5. وكذلك ورد أن معه جبل من خبز وطعام وأن الدنيا فيها مجاعة ، وأن الناس سيتبعونه من المجاعة لكي يحصلوا هذا الطعام الذي عندهم ، وأن هذه الفتنه لن تضر المؤمنين بأذن الله .
6. وكذلك أخبر أن الجمادات ستستجيب لهم والحيوانات قال عليه الصلاة والسلام " سيأتي على القوم فيدعوهم ، فيؤمنون به أنه هو الله ، ويستجيبون له ، فيأمرُ السماء فتمطر بأذن الله ، والأرض فتنبت وتخرج الكلأ فتروح عليهم سارحتُهم [ ماشيتهم على هؤلاء الناس الذين أمنوا بالدجال ] أطولَ ما كانت ذُراً قامة وارتفاعا ، وأسبغُه ضُروعا [ ممتلئة بالحليب ] وأمدُّه خواطر [ من السمن ] ثم يأت القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله [ أي يكفرون به ] فينصرف عنهم فيصبحون موحلين [ أي في قحط ، كل هذه فتنة ليُرى من الذي يصبر ومن الذي يصدق مع الله ومن الذي يؤمن ويكفر ] ويمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كأعاسيب النحل …. " .
7. وأن من فتنته أنه يقول للأعرابي " أرأيتَ إن بعثت لك أباك وأمك أتشهد أني ربُك ، فيقول نعم ، فيتمثل له شيطان في صورة أبيه وأمِه فيقولان يا بني إتَّبِعُه فإنه ربك " [ فتأخذه العاطفة فيتبعه ] .
8. ومن فتنته أيضا أن يسلَّط على نفس واحدة ، فيقتلها وينشرها بالمنشار حتى تُلقى شقين ثم يقول الدجال للناس : أنظروا إلى عبدي هذا ، فإني أبعثه ثم يزعم أن له ربا غيري ، فيبعثه الله وليس الدجال لكن يُرِي الدجال أنه بعثه ، فيلتئم الشقان فيقول الخبيث من ربك فيقول ربي الله وأنت عدو الله أنت الدجال " .
9. هناك مقابلة عظيمة جدا ينبغي الوقوف عندها طويلا وهي مقابلة شاب من أهل المدينة للدجال وحدوث مواجهة عنيفة جدا نقلها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " يأتي الدجال وهو محرّم عليه أن يدخل نقاب المدينة ، فينزل بعض السباخ التي تلي المدينة فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس فيقول : أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيقول الدجال للناس الذين معه ، أرأيتم إن قتلت هذا وأحييته هل تشكون في الأمر ؟ فيقولون : لا فيقتله ، ثم يحييه " وفي رواية " فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض [ أي أن بين الشقين مسافة رمية السهم ] ثم يدعوه فيقبل يتهلل وجهه يضحك فيقول : " والله ما كنت فيك قطّ أشدَّ بصيرة مني الآن ، وروى مسلم في صحيحه أيضا " يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح [ أي مسالح الدجال وهم حراس وأعوان الدجال ] فيقولون له أين تعمد ؟ فيقول أعمد غلى هذا ، خرج فيقولون له : أوما تؤمن بربنا ؟ فيقول ما بربنا خفا ، فيقولون : أقتلوه فيقول بعضهم لبض أليس نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا دونه ، فينطلقون به فإذا رآه المؤمن فيقول أيها الناس هذا المسيح الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأمر به الدجال فيشبح [ أي يمد ليضرب ] فيقول خذوه وشجوه ويوسع بطنه وظهره ضربا فيقول : أوما تؤمن بي فيقول أنت المسيح الكذاب ، قال : فيأمر به فينشر بالمنشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه ثم يمشي الدجال بين القطعتين ، ثم يقول له قم فيستوي قائما فيقول له : أتؤمن بي فيقول : ما ازددت فيك إلا بصيرة ، ثم يقول أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس قال : فيأخذه الدجال ليذبحه فيجعل الله بين رقبته إلى ترقوته نحاسا ، فلا يستطيع إليه سبيلا فيأخذ برجليه ويديه فيقذف به في النار التي معه ، فيحسب الناس إنما قذفه إلى النار ، وإنما القي به في الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين "
avatar
صنشو شينى
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى